الأحد، 15 أبريل، 2012

عروس من نور(الجزء الخامس)







  غابة الضباب:

       يلتفت نحو مصدر الصوت

       صوت خطوات قادمة 

     
       صرخات تعبر عبر مسامعك وتختفي

      وسط الضباب يقترب كل بعيد

       يحاول من خبرالتخفي أن يبرز لكل زائر جديد  

  
       الهواء  تفوح  منه رائحة الفخاخ المنصوبة

    
  والأشجار تطلق ضحكات بصوت الرياح  


      لا تعرف أهي ترحب بك أم تسخر منك  !

      والضوء الخافت الذي اختلط بالضباب 


      يشبه الدخان و يبعث إلى كل عابر رسائل التردد والحذر 




       ثم انقطع الصوت فجأة . 

      
       وانطلق الفرس الجامح

       تقدم في طريقه وسط الضباب دون خوف

       فقد تعود على اقتحام كل غريب  


       وإحساس الغربة عن أرضه أصبح  معتادا  

       ربما  يكاد ينسيه تفاصيل الظلام الأولى 



       توقف فجأة ثانية

       رفض الفرس التقدم مرة أخرى

      وانطلق بسرعة  وسط الأشجار  في اتجاه آخر

        يطوي  في طريقه الضباب  ويبارك السراب  طريقه

       ابتعد عن الطريق الاول

       لم يتمكن الفارس من إيقافه أو تغيير المسار

       بدافع من الفضول الى كل جديد ..



       تركه في جموحه منطلق

       دون أن يعلم الى أين يقوده الطريق

    
   يأمل أن يلتقي بعروس النور ويحقق الحلم المنشود




       الفرس أرهبه شيء ما قد يكون خطر  متربص بهم
     
        أو  ربما مر من هنا من قبل  

       و يتذكر مأساة قابعة في وسط الطريق  
         
        تنتظر كل غريب  يبعث الضباب اليه 

         بسوء الطالع حتى تصليه من شرها 

        الكائنات التي تعرف اللغة  الأبدية للكون 
      
        تستجيب لاشاراته الخفية  حتى وسط الضباب  .


     
       يتوقف الفرس ثانية

       تتكرر الأصوات

       تزداد قوة حتى تتوقف فجأة

      وينطلق الفرس مرة أخرى دون توقف في اتجاه آخر

       يحاول ايقافه وتهدئة فزعه



      بما خبر من بأس وحكمة فرسان الظلام

       ينجح أخيرا

       يحاول أن يهبط من على ظهره

       ينظر حوله  


       أشجار  تحولت الى مكان يسكنه
     

       العديد ممن سكنوا الضباب

       وجوههم مجهولة   

     يراها ولكن لا يميزها في الضباب الكثيف  

      يقترب  منهم !



       يحاول أن  يتبين الطريق  الى عروس النور

      تتأمله عيون بدهشة كأنها تعرفه 


      لم يجيبوه بغير الصمت ووجوه خائفة  
  
     كائنات سكنت الاشواك الخشبية


     فأصبحت أخشابها تسكن نفوسهم  
    
    ترتوي فقط بقطرات  الضباب التي تتهرب من أسألة الغرباء.
   

       يحضر من بعيد

       فرسان يحملون شعل صغيرة تشبه الأقمار

      يهرع  ساكني الأشجار  الى داخل مساكنهم الخشبية 

  
       فرسان الضباب  
       
      بأجسادهم القوية


      وأقنعتهم المصنوعة من صخور شاطئ نهر الحياة

       تشعر فيها بقسوة  الفرسان

      قسوة  من يقطع الأخشاب ليحرقها

      شفقة  بهاأن  يعذبها طول الوقوف وسط الضباب
        
       يحملون سيوفاً خشبية من أشجار العذاب 

       حتى الأشجار التي تحميهم  يخشون منها


       أحيانا من تسكن إليه يكون منه خوفك الأكبر

       كذلك الأشجار في تنوعها وسط  أرض الضباب 

       تحمل كل المشاعر


      التي تصل اليها مختلطة بقطرات يحملها الضباب

     
     

       أرض الضباب هي جزيرة يلتقي عندها بحور النور والظلام


        ونهاية  من يهوى التردد على حافة الوهم والأحلام 
         
         حيث  يسكن الموت طريق الحياة 
     
        وفيها الاجابات تجيب كل سؤال بمفاجأة 

       لو لم تجد جوادك لكنت معلقا فوق أشجار اليأس

       
هنا الفرسان فقط هم من لهم حق العبور


      من  سارعلى الأقدام سيضل الطريق وسط الضباب
      


     
      هناك  بجوار شجرة ضخمة مشتعلة

      حيث يقطن من يحكم أرض الضباب  


      الضباب  هنا أكثر  عمقا  
   
      كأنه يصنع أسوارا حول من يحكم أرضه  

      يجعلك تتردد في التقدم

       وسط رائحة تشبه دخان نيران الخوف 

       يتقدم نحوه في ثبات الفرسان  
  
         حاكم الضباب:


             ضخم البنية  
 
      لا تستطيع تبين هيئته او تحدد وصفه في بعض كلمات

       فصورته وصوته تضللك 

     
       وجهه يشع خداعا ضبابيا   

      كأن الأقنعة هي التي ترتدي وجهه وليس العكس

      كل نظرة غير التالية

       بل أحيانا تختلط بها لتنتج شعورا  محيراً لمن يراه

       كأنه شخص آخر

     أحيانا تراه وجه ذئب و أحيانا كوجه امرأة . 



       من يحكم أرض الضباب

      يكون أفضل من يتخفى خلف الأقنعة

      وخير من يملك عيون ماكرة

      ترى دون عناء وسط الضباب 

   
      وأحيانا تختبر الاخرين 

      لترى  ما تخفي نفوسهم  الضبابية من نقاء. 



        يحضروه أمامه

      دون أن يلتفت إليه

       بصوت الذئب

       يسأله:

              " لم قدمت الى أرض الضباب ؟"

      يجيب:

            " للبحث عن عروس النور"

      يلتفت إليه الحاكم  ويتأمل وجهه

       كمن جذبته بقايا الظلام  التي تسكن خلف وجهه المنير

       في حالة ضبابية كالأرض التي يحكمها.

      وجهه تحول كما لوترى امرأة جميلة في حلة وردية

      يتساءل:

              "ومن أين قدمت ؟"

      يجيب ويحاول المناورة:

       " من عالم أخر وهي الوحيدة القادرة على انقاذه "

     يسأل حاكم الضباب :

        "ومن تكون هي حتى تنقذ عالم بأكمله لا يستطيع

         أحد ايقاف النور من غزو الظلام المجهول"



      فاجأته الاجابة كأنه علم انه قدم من أرض الظلام

     أن الخطر الذي يحيك بها هو النور.




     الصدفة وكأنها هي الحاكم في أرض الضباب

       وتصيب هدفها  أسرع

       فمن يحاول التخطيط  يفشل في الوصول

       الى هدفه وسط ضباب لا يصدق غير الصدفة

       كرجل معصوب العينين

       وجد ماظل يبحث عنه وهو مطلق الرؤية .

      دائما الموت يعرف الصدفة 


      ويرسل اليك ببعض الضباب

      حتى يصيبك حيث لا تتوقعه.  


      فالضباب هو مرتع الموت



      أطرق حاكم الظلام برهة من الوقت

     ثم بصوت أكثر نضجا  


    ووجه يشبه امرأة عجوز أذلها الزمن

    من طول انتظار الوصول

     وبملامح مختلطة بالضباب كما تختلط الحياة بالزمن

     فتلد الشيخوخة وتبيد ظلام الرأس

    قال:

          " لتعبر هنا عليك أن تدفع عن نفسك اللعنة ,

           لعنة القدوم الى أرض الضباب ,

          فهنا أرض لعقاب من ضلوا الطريق الى أرض النور"

واستطرد قائلا:

            " عروس النور ستجدها عندما تعبر,

              الأمر متروك لحكم أرض الضباب عليك

              وكيف ستبلغك الهدف المنشود "



     جال بخاطره ماكان مكتوباً في صندوق عراف النهر

     عن عروس النور وكيف سيقابلها دون دليل

     وكيف أن الصدفة هنا تجمع بين هدفه

     و تلك الأرض التي تحكمها الصدفة.



      حاكم الضباب يأمر باحضار الجواد

      الذي  كان يقوده الفارس  

   
      ستنضم بفرسك الذي هو لأحد فرسان النور

      قد ضل الطريق

      لا نعلم أين فقد؟ !

     هناك من يدعي أنه اختفى وسط النهر

     عندما حاول العبورالى الجزيرة المحرمة

      ستكون من حراس الغابة

      تمنع من يحاول الهروب

      أمامك الطريق نحو أرض الحياة

       لكن يفصلك عنها طرق

     مليئة بوحوش الغابة تمنع أي عابر

    وتفتك بمن يتجرأ على العبور .




      انطلق الفارس وفي طريقه  


      رأى العديد ممن ضلوا طريقهم

      وجوههم تشع نور اكثر من فرسان الغابة.

     سجنوا داخل أقفاص حارقة لمن يحاول الهروب

     وتحيط بهم أشواك وأشجار على شكل أسوار ..سجن كبير

      وجوههم يبرز منها نورخفي 

   
     فمن يصارع النور يصيبه منه  بعض الضياء

     وصل الى مكان مرتفع وسط الأشجار

    يطل على السجن الخشبي .


      صراع داخله بين الاستمرار في الرحلة


      أم ينتظر الصدفة ولا يعاند الضباب

      فلم يعد يعرف هل هناك وقت كافي أم فات موعد العودة

      بين الأقفاص يسمع صرخات من سجنوا

      في غياهب النسيان في أرض مجهولة من الزمن

      أرض أرسلها الموت اليهم ليباغتهم بحقيقتهم الفانية

      لم يقترفوا ذنبا 

  
     هم فقط حاولوا رؤية الظلام داخلهم

     أو عافوا الضياء أن يملأ ماتبقى فيهم من عتمة منسية

     أرادوا أن يستنشقوا رحيقا غير الزهر

     ملوا رؤية الجنان

     زهدوا عالم الحياة

    أم هم أجرموا نحو ألهة الصبر  

  
    لا مجال للرحمة أو النجاة فالضباب يغدر  بكل نقي .






       أصبح معتادا على أن يسمع أصوات 


       كالتي أخافت جواده عند دخوله الغابة  


      أصبحت أكثر وضوحا

     صوت مفترس يريد التهام  أحدهم . 



     وحوش الضباب

     تهتز الأرض عندما يندفعوا من أسفلها

    كأنهم أشجار مسمومة تنبت فجأة

    كل يوم يأتون الى   أرض الضباب

    من أسفل الأقفاص يباغتون فرائسهم 


    لكنهم لايقربون من الفرسان  
     
    الذين يقتلوهم بسيوفهم الصخرية 

    ثم يعودون الى باطن الأرض    



    الضباب مرتع الموت دائما 


      من سجنوا  قدموا الى نهايتهم

      أحيانا هناك من يعشق النهايات الغادرة
 
      لا يقوى على المقاومة و لا يستطيع  الهروب

      أحدهم بجواره يرى الموت وينتظر دوره

       انطلق الى الطريق وسط الأشجار

      نحو مصدر الضجة 


     الوحوش هربت من ظله

      نوره يخيفهم بما فيه من نبرة الظلام الخفية
 
      وعندما سقط أمام فرسه أحدهم 


      قام بقطع رؤوس تلك الوحوش الدميمة

      التي فقط تشبه خليط بين الضباب ورماد الشر

      وقام بإطفاء نورها الذي يعمي العيون

       استمر في تلك المهمة  


       يصادف تلك الوحوش  كل يوم  
  
      يبحث عن طريق الخروج  من أرض الضباب
  
       لكن الضباب لم يرسل له صدفة العبور بعد 

       فقط  ترسل له ضجيج  متناقض بين  
        
         صوت الوحوش 
  
        وصراخ المعذبين  بين الضباب . 
  
        
       احدى المرات عند
  
       ذلك القفص عن الطرف القصي 

      لم يكن يميز مابداخله  وسط الضباب

      كان صوتا  غريبا هذه المرة ,


     رقيقا, حاد اً  
    
    كلما يصرخ  تشعر أنه يقطع رقبتك بنصل حاد

       انطلق نحوه

      الوحوش كانت قريبة

      وجد أحدهم و تمكن من الفتك به

      لكن القفص الاخر  تحطم 


      هرب من  كان سجينه  

      شاهد  نورا أكثر وهجا 

     يشبه البرق الذي غزا أرض الظلام

    يشعر أن رائحة الضباب هنا مختلفة  

  
    بعض البقايا النقية

      صوت لم يكن مألوف حتى لم عوقبوا هنا

     يتساءل أهي كانت عروس النور ؟

      مالذي اتى بها الى هنا ؟

      قد تكون تلك صدفة العبور  


      فهو الأن يجب عليه اعادة من هرب  
   
     منعه من العبور نحو أرض الحياة  

     رغم أنه ينتظر نفس الفرصة  للعبور  

     سيحاول تتبع بقايا النور النقية بين الضباب  
   
     يتمنى في داخله أن تكون تلك الصدفة هي عروس النور  
  
      ويخاف أن تكون هي رسالة الموت .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق