الأحد، 12 فبراير، 2012

سجن ميلاد

                 
النهاية:
           ينظر إلى  وجهه                        
           مازال لا يصدق أحد رحيله  
          يريد أن يهرب من تلك اللحظة
          لا يريد أن يبكى أمامه حتى لا يشعره  
          بالحزن فى أخر لقاء بينهما  
          يغلق عينيه بيده فلم يعد يستطيع مقاومة دموعه
          وجهه مبتسم تقرأ فيه متعة بالعالم الجديد 
          يغطيه خيط  نور بارد 
          تحرر من سجن الحياة  
 
  إستدعاء:
            لم يكن اللقاء بين الروحين فيه عشق 
            كان مجرد لقاء عابر  بشكل روتينى 
            شحنات من الرفض  مختلطة بلذة زائفة  
            تتقابل فى فضاء حر    
            فى نور كالقمر قبل إكتماله 
            فى عمق بين مشاعر مختلطة  
  
             
               بٌعِثَت روحه هنا                                                                                             
           ومعها كل إسم وكل صورة وتَخيٌل ممكن لبشر 
              حرية بدون قيود وحواس كاملة دون حدود 
              فطرة نقية  
              بصيرة بدون شوائب 

 
   
              قرأ فى عقليهما إعراض وفى نفسيهما شجن  
              لم يكن أى منهما هو المنتظر 
             كمن لم يجد العسل فاختار  الخمر  
             نظرات عيونهما تعكسها مرايا الروح  
             كلاهما يعشقك أنت يامن ولدت   
             لا يلقيان  بالاً إلى نفسيهما
             الخوف من فقدان لحظة تكوينك
             يدفعان إليك بكل العشق
             كان يصرخ بين دقات القلب 
             لما تحضرونى إلى هذا السجن ؟  
                     
            سيطبع هذا اللقاء إسمك
            سيظل فى روحك علامة على هذا الرفض 
            عقدة من ضياع إكتمال البدر 
          
            جسدك لن يكون بعيدَاً 
            علامة فى وجهك ترافقك حتى الرحيل   
             مسحة من حزن تزول عقب خروج الروح
            تعريفك نسبك بين مواليد لحظة عشق  
            سجنك ستحرره  بصمة 
            يصنعها مزيج من روح وجسد
            سيكون فيها ألم 
            فى كل لحظة مضت بعد غلق باب السجن  
            هذه لحظة ميلادك وعشقك من داخله
          
                 هناك فاصل من السبات 
                 فى ظلام دافىء  
                 ينسيك كل إسم 
                 لكن تظل معك الفطرة
                 حتى يغلق الباب  
                تتغير بمقدار مايصل إليها من ضوء قمر الميلاد 
                تتوجه إليه بنور مخزن داخل البصيرة 
                من وقت التكوين 
  
   
       داخل السجن:

        عينيه:  
               مغمض العينين
              لا يريد أن يرى وجه الدنيا الجديدة  
             ينظرون إليه فى تأمل وسعادة
             لا يبخلون عليه بدموع الفرح التى لا يراها
            
             
   وجهه البرىء:
              ساكن لا يعطى تفسيراً عن ما يخفيه  
              صلب مثل الصخر لونه مثل الماء 
              لا تعرف أهو داكن يخفى حرقة الدم 
              أم شاحب يبحث عن وجوده  

              وعيه مازال بذرة تنبت فى رحم نسيج الجسد
              أغلق على الأفكار والتساؤلات أبواب من النسيان  
              وألقى بها خارج دائرة تفكيره   
              لا يقرب تلك النقطة  
             معزول بقضبان السجن الجديد
              لو حاول الإقتراب سيلقى العذاب  
              لا يخاف من المرض  فهو مازال لايعرفه
              بل سيقتله الألم عذاب للروح  
              وسط جسد جامد هش سيمزقها إذا اقتربت منه
              بحث عن برهة وسط الزمن يصبح فيها وحيداً  
              لحظة صمت وسط الظلام  

             تخزين زائد للدموع فى المآقى  
            إنفجر فأغرق أبواب السجن الجديد 
            بحور من مساء ليست دموع بل دماء 
 
          شيء غريب يدخل فى ممر صغير جديد لأول مرة  
          يسمى هواء  
          يشعر باختناق روحه  
         من رغبة احتياج دائمة لجذب هذا الغريب
          لا يدرى مايحمله إلى داخله 
          يخاف أن يطرد النور المخزن فى بصيرته  
         أو يشتت شعاع الفطرة النقى القادم من شرفة السجن
          

           رائحة هذا الكون مثل الدم  
           فضاؤه خالى من الزهر 
          يبحث عن رحيقه بين زهور الشتاء
          كان الورد أحمر بلون الدم   
          رحيقه غائب سأل عن السبب؟! 
          تعتيق للروح!  
          روح عاطرة كانت وقت الخلود إختفت 
          لكنها تعبت بعد أن صارت داخل جسد 
          تبحث عن الحرية الكاملة بدون قيود  
         عن حواس ترى أبعدمن حدود سجن الميلاد

         يسمع أصوات خليط من لحظة العشق وألم الميلاد  
         نبضات القلب كانت فى أذنه طول الطريق إلى السجن
           سكون:
          هو فقط ضجيج منتظم 
          صراخ محبوس بين ضلوع الأمل  
          ينتظر شعاع من فرح ,من نور القمر 
          صوته مخزن داخل بصيرته
          يقين لديه أن كل شيء تبدَّل 
          يحاول الثبات فى وجه إعصار قادم   
          أيام من فراق لن تخلو من عذاب و قسوة العمر 
          شقاء فى لحظة من مسافات الزمن تعطل مسار الخلود 
          سجن  صغير  ضيق  
          نور القمر مازال يصل منه خيط رفيع 
          لكنه لا يراه 
          يبحث عنه بين الجدران  
          يرشده نوربصيرته أن:  
                يطرد كل ماهو روتينى , عابر , زائف  
                يعشق لحظة اللقاء
                يقبل شحنات الفطرة ليتحرر من علامة الرفض 
                ويجد خيط النور ليتحرر من سجن الميلاد 
                ويبتسم للعالم الحر.
        
         
          
       
  


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق