الخميس، 23 فبراير، 2012

عروس من نور (الجزء الاول)




أرض الظلام:

وقت اكتمال العتمة

                يبزغ ضوء ثاقب يشبه عاصفة من الهواء البارد

                تهب على بركان من الحمم المنصهرة

               اصطدام بين شحنات من النور والظلام

               شهاب ثاقب ومض واختفى فجأة

               أحس به ساكني أرض الظلام

              خوف وفزع وصرخات تتعالى

             هرج ومرج!

             يتهامسون!

            تٌرى ما هذا الشيء الذي لاح فى الأفق

           هناك على حافة النهر؟ !




           هنا في أرض الظلام

           لا يعرفون ما النور

           فهم لم يروه من قبل

           العتمة تحيط بهم حتى وصلت إلى داخلهم

          يشعرون أنها جزء منهم.

          لذلك شعروا بالرعب من رؤية هذا الشهاب

          حياتهم على نهر يسمى الهلاك

          وما فيه من أسماك وكائنات تسربت إلى عالمهم

         دون أن يدروا أنها قادمة من نهر خفي عنهم يسمى الحياة.




        أرض الظلام عميقة مثل البئر

          نهر الهلاك الذي

         يمتد إلى أسفل له ضفتين

        السفلى لهم يعتمدون عليها

        والعليا محرمة

         لايمكن الاقتراب منها من يقربها هلك

        من رضي عنه النهر فقط هو القادر على محاولة الصعود

        لا يعلم أحد سر العبور فهو مدفون في أعماقه

        وحتى يجده يجب عليه أن يغوص إلى الأسفل

        نحو قلب النهر المجهول

       هناك مناطق محرمة تمثل قمة هذه الأرض.





        حياتهم شبه راكده تشبه الموت

        الذي إسمه هو نهرهم

        عليه يعيشون ومن مائه يتبركون

        الظلام له وقت للكمال يكون فيه أكثر عمقا

        وهو وقت مقدس عندهم

        تتجه أنظار الجميع صوب النهر فى وقت واحد

        ينتظرون إكتمال العتمة على نهر الهلاك




        تجمع بعض ممن يقطنون في الأعلى

            يردد بعضهم :

       هذا فارس الضياء الذي حكي عنه الأولون

       جاء ليخطف قطعة من صخور نهر الهلاك

       ليتخذ منها سيفا يحكم به عالمه المجهول

        يرد أخرين :

       بل هذا غضب من من نهر الهلاك

       وأخرجه ليذيقنا عذاب

      جزاء ما ارتكبناه بحق أنفسنا من ضلال

       لم نسر على درب الأجداد

       لكنهم لم يجمعوا على تفسير محدد لهذا الغريب

      أكثرهم يردد إنه مجرد خيال من فرط ظلام العيون









        تكرر ظهور نفس الشهاب الثاقب مرة بعد مره

        وتكرر الفزع

        وزادت الحيرة

       في كل مرة كان يزداد فيها الضياء فيزداد معه الذعر

      أصبح أكثرهم يميل إلى أنه عقاب من النهر



      حتى هذه المرة

     عند إكتمال الظلام

     يعاود نفس الشهاب الثاقب الظهور

       ولكن هذه المرة وميضه يخطف كالصواعق

        و تعود أرض الظلام الى الفزع

        و يبحث الجميع عن ملجأ

        يتجهون صوب القاع

       هنا في أسفل أرض الظلام

       حيث يسكن فارس الظلام حاكم هذه الأرض

       لم يصل إليه نور الشهاب الخاطف بعد

       رغم كل ما يجري في أرضه من فزع وضجة

      لم يتنبه إلا عندما

     كان الضياء ساطعا حتى يصل إلى الأسفل

      ورث عرش مملكة الظلام عن أجداده فرسان الظلام

      لم ير أيا منهم كهذا الغريب من قبل

      لا يعلم عنه شيئا

      الا من بعض أساطير مكتوبة على عرش فرسان الظلام 



       هو يعشق الظلام ولا يطيق أن يغادر القاع

       أبصر الشهاب الساطع فوق حافة نهر الهلاك

        من مكانه فى الأسفل

       تسرب إليه القلق

      لكنه لم يرد أن يبدو أقل هيبة

       فهو حاكم أرض الهلاك منبع الظلام

       وأرض العتمة



       استدعى معاونيه, مستشاري الموت

     يبحث لديهم عن تفسير هذا الغريب

      قالوا :

        قد يكون هذا هو فارس الضياء

       الذي يسكن العالم المجهول يطمع في قبضة من ظلامنا

      سأل :

       ماهو الضياء؟

        ومن أي أرض أتى؟

        وكيف لي أن أواجهه؟

       قالوا:

        هذا هو عراف النهر

       فهو يسكن على حافة نهر الهلاك العليا

       ويرسل لنا بالأخبار عن العالم الغريب

       فلا يستطيع أحد منا عبور هذا النهر

       لكنه خبير به ظل به عمره الطويل




       يبرز العجوز الغريب الأطوار ضخم الهيئة

       يقول :

        لقد عبرت إلى مكان من النهر يخاف الجميع وروده

       وظهر هذا الشيء لكم هنا كنت أراه من أعلى

        من بعيد ظل يقترب حتى وصل إلى عالمنا

         لقد تكرر مرة بعد أخرى

         ولكن وميضه كان سريعا فلم يصل إلى القاع

         قضيت عمري في النهر

         
عٌلِمْت من أسراره

         أفهم رسائله ولغته

         وما وصل إلي من خبر عن هذا الضياء 


        أنه عذاب مرسل إليك من نهر الهلاك



       سيتكرر ظهوره مرارا

       وسيزداد الرعب

       وسيبدد العتمة التي تعشقها

       و سيصل الضياء إلى القاع

       وستنمو الزهور

      وسيحل نهر الحياة محل نهركم نهر الهلاك

       و لن ينجو أحد منكم يا ساكنوا الظلام

      الا تلك الكائنات المسجونة فى أسفل النهر

       وسيتغير لون أرضكم إلى الأبد



       أصيب فارس الظلام بالصدمة

        تذكر مملكته ,عالمه, قوته. سطوته

        وأصبح ظلام وجهه أكثر حلكة

        وفي داخله رعب يستره عنهم بقناع من الغرور

        يشير إليه بلهجة فيها توعد

        ما هذه الخرافات؟

       نحن في أرض الهلاك التي ينبع منها الظلام والبأس

       ينظر إلى عراف النهر

        وإلى مستشاري الظلام

       يتأمل في وجوههم الحل واجابة حيرته



       يجيب عراف النهر بثقة

       وثبات لا يعلوه اضطراب :

       الظلام قد تجاوز حدود نهر الهلاك

        إلى نهر الحياة واستدعت العتمة النور




       لا يوجد حل خلاف تنفيذ رسالة النهر

       وهي إلقاء عروس من نور فى بحر الهلاك

        تخفف من ظلامه

        وتقلل من غضبه

        وتبعد عنا هذه الضياء

        هذه رسالة النهر إليك

         وعليك أن تترك القاع

          و تصعد إلى القمة المحرمة

         وتعبر نهر الهلاك إلى نهر الحياة

         لتحضرها من الأرض البعيدة

         وذلك قبل اكتمال الظلام

         وعودة ظهور الغريب

       لأن الشهاب القادم سيمحو أرضك, أرض الظلمات 
     

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق