السبت، 18 فبراير، 2012

ورد مقصوف

   أصوات القصف تٌسْمَعْ من بعيد  
   لم يجزع 
   تعوَّد عليها   
   لم يعد يهتم 
   باتت تٌطْرِبه 
   أجساد تتفجَّر 
   أنات  تتعالى
   صراخ البشر
   يعلو
   مع الوقت 
  هدأ صوتها
  صوت الحجارة تتداعى 
  تغطى تحتها البشر   
  أمامه كوب من اللبن     
  إختفى منه اللون الأبيض  
   حل محله الدم
  وجهه ساكن 
  إبتسامة حالمة لا تفارقه  
  لا يشعر بغضب 
  لم يتسلل إليه الخوف . 
  


  يٌشَغِل إسطوانة الموسيقى الغربية 
  يرتفع صوتها بالتدريج  
  الحان تعكس الماضي 
  تحكي عن معشوقته  
  بملابسها المبهجة الألوان
  عيونها السوداء
  تسير بأناقة وخفة 
  كانت كل يوم
  تمر من جوارالشرفة 
  وتنظر تلك النظرة إلى حديقة منزله المليئة بالورود
  لا يعلم أين تذهب  
  لم تكن تعود من نفس الطريق
  كأن الموسيقى تصف وجهها النقي  
  يوقن أن المقطوعة عٌزِفَت من أجلها
  يرى الموسيقى من خارج اللحن
     هى بخطواتها الرشيقة 
  تفضح نفسه دون أن يدرى أنَّاته وسط الألحان  
  لم يتحرك يوما وينتظرها فى الأسفل
  كان فقط يتابع من بعيد من خلف ستائر حجرته  
  كان الضوء ضعيف  
  لا تدخلها الشمس عادةإلا عندماينتظرها
  ويرفع الستائر ليراها  
  بين رنين الألحان يشعر بحرارة الشمس غائبة  




  الأن الحجرة مظلمة  
  الستائر بالية   
  لم تدخل الشمس منذ زمن  
  الكوب أصبع أسود بلون الغرفة المظلمة  
  مر العمر سريعا منذ أخر مرة رأها  
  لم تعد هناك حديقة  
   فقط صوت القصف .
    إنتهت الأغنية
   وإشتد صوت القصف 
   وظل يقترب  بقوة ... 
   ينادى العون  
    يصرخ من داخله
   أصبح يخاف أن يصيبه الأذى من القصف  
    يشير إلى باب الغرفة المغلق
  
   يٌفْتَح الباب  
   تدخل هى 
   تضع باقة من الزهور بجوار النافذة 
   تتجه نحو الشرفة  
   تغير الستائر  
   صورة صغيرة بجوار السرير تنظفها  
  صورته وقت الحرب
  تقول بصوت هاديء:  
                       تناول كوب اللبن  
                 حتى تتحمل عظامك الحياة 
              الكرسى المتحرك يحتاج الى تغيير  
                   ونشترى أخر 
  
   لا يلتفت إليها  
   ومازال عابساً  
   وجهه خائف 
   تنظر الى عينيه  
   ثم إلى الاسطوانة  
   لقد توقفت  
   تعيد  تشغيلها  
   تعود الموسيقى  
   يعلو صوتها تدريجياً   
   ينظر إلى الصورة ويبتسم  
   الموسيقى والورد مزيجا أذهب عقله
    لم يعد يسمع صوت القصف.
  

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق